المنصوبات فى اللغة العربية

الموضوع في 'تعليم اللغة العربية' بواسطة ابتسام العنزي, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2010.

  1. ابتسام العنزي
    Offline

    ابتسام العنزي <img src="http://www.aou-q8.com/vb/images/aou-q8.c

    إنضم إلينا في:
    ‏18 يوليو 2010
    المشاركات:
    2,909
    الإعجابات المتلقاة:
    20
    نقاط الجوائز:
    38
    الوظيفة:
    طالبة علم
    مكان الإقامة:
    الكويت
    اسم جامعتك:
    الجامعة العربية المفتوحة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بسم الله نبدأ



    القسم الأول:

    المنصوبات

    1_
    المفعول به / 2_ المفعول المطلق / 3_ المفعول من أجله / 4_ ظرف الزمان /
    5_ ظرف المكان / 6_ المفعول معه / 7_ الحال / 8_ التمييز / 9_ المنادى /
    10_ خبر كان وأخواتها / 11_ اسم إن وأخواتها /12_ المستثنى في بعض حالاته.


    المفاعيل الخمسة تجمع في بيت شعري و احد هو

    ضربت ضربا أبا عمرو غداة أتى و سرت و النيل خوفا من عتابك لي

    ضربا : مفعول مطلق

    أبا :مفعول به

    غداة : مفعول فيه

    النيل :مفعول معه

    خوفا :مفعول لأجله

    وكلها طبعا منصوبة


    المفعول به

    1- المفعول به اسم منصوب يدل على من وقع عليه فعل الفاعل. وقد يكون:

    أ- اسما معربًا: أكل الولدُ التفاحةَ.

    ب- اسما مبنيًا (ضميرًا متصلاً أو منفصلاً أو اسم إشارة أو اسم ًا موصولاً.....):
    رأيتك من بعيد (ك: ضمير متصل في محل نصب مفعول به).

    ج- مصدرًا مؤولاً من " أن والفعل" أو من "أنَّ واسمها وخبرها": أكد الأب أنَّ ابنه قويٌ, أريد أن آكل.

    2- يجوز أن يتقدم المفعول به على الفاعل يحرس القطنَ الفلاحُ.

    3- إذا كان الكلام مفهومًا فإن الفعل يحذف ويبقى المفعول به: وهناك عبارة شائعة: أهلاً وسهلاً أي قدمت أهلاً ووطئت سهلاً.

    4-
    قد يعمل المصدر أو اسم الفاعل عمل الفعل أي يستطيع أن يرفع فاعلاً أو أن
    ينصب مفعولاً به وهنا سنتكلم عن المفعول به: كبحًا العاطفةَ (كبحًا أي
    اكبح العاطفة والتي هي مفعول به), أحبُّ تهنـئة كاتب القصة (كاتب هو اسم
    فاعل أما القصة هي مفعول به لكلمة كاتب).

    5- هناك إمكانية وجود
    أكثر من مفعول به وذلك بسبب الأفعال المتعدية التي تحتاج أكثر من مفعول به
    حتى يتم معناه: جعل أبوك حياةَ أخاك هنيئة. (حياة: مفعول به أول , أخاك:
    مفعول به ثانٍ)

    الأفعال التي تنصب مفعولين :

    1-الأفعال التي تدخل على المبتدأ والخبر وتحولهما إلى مفعولين منصوبين:

    أ- أفعال الظنّ: ظنَّ, خال, حسب, زعم, جعل, هب: حسبت الفتاة غبية.

    ب- أفعال اليقين: رأى, علمَ, وجد, ألفى, تعلَّمْ (بمعنى اعلم): وجد الضعيفُ الحياةَ الجهاديةَ صعبةً.

    ج- أفعال التحويل: صيَّر, حوَّل, جعل, ردَّ, اتخذ, تَخذ: حوَّل الفرحَ القائم َ إلى مهزلة.

    2-الأفعال التي تحتاج إلى مفعولين حتى يتم معناها ليس أصلهما مبتدأ وخبر:

    كسا, ألبس, أعطى, منح,
    سأل, منع: كسا الثلج الأرضَ ثوبًا أبـيضًا (الأرض: مفعول به أول, ثوبًا: مفعول به ثانٍ وأبـيضًا هي نعت لكلمة ثوبًا).


    المفعول المطلق

    تعريفه :
    اسم مشتق من لفظ الفعل يدل على حدث غير مقترن بزمن ، ويعمل فيه فعله ، أو شبهه، على أن يذكر معه.


    نحو: أقدر الأصدقاء تقديرا عظيما .

    فتقديرا: مفعول مطلق منصوب ، العامل فيه فعله وهو : أقدر .

    وسوف نتعرض لعامله بالتفصيل في موضعه عن شاء الله .

    ويتنوع المفعول المطلق فيكون نكرة كما في المثال السابق ، وقد يكون معرفا بأل نحو قوله تعالى : {فيعذبه الله العذاب الأكبر } .

    أو بالإضافة . نحو قوله تعالى : { وقد مكروا مكرَهم }.

    وقوله تعالى : { ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها }.


    ويأتي المفعول المطلق لإحدى غايات ثلاث توضح أنواعه ، ويكون منصوبا دائما .



    أنواعه:

    1 ـ يأتي المصدر لتوكيد فعله .


    نحو: قفز النمر قفزا . وأجللت الأمير إجلالا . ومنه قوله تعالى : { وكلم الله موسى تكليما }

    فالكلمات: قفزا ، وإجلالا ، وتكليما مفاعيل مطلقة ، وهي مصادر لكل من الأفعال قفز ، وأجلّ ، وكلم ، وقد جاءت مؤكدة حدوثها .

    ومنه قوله تعالى : { إذا رجت الأرض رجا وبست الجبال بسا }.

    وقوله تعالى : { كلا إذا دكت الأرض دكا دكا }.

    ومنه قول الشاعر :

    أحبك حبا لو تحبين مثله أصابك من وجد عليّ جنون


    2- لبيان نوعه .


    نحو: تفوق المتسابق تفوقا كبيرا .


    ونحو : انطلقت السيارة انطلاق السهم .


    فكلمة
    تفوقا جاءت مفعولا مطلقا مبينا لنوع فعله ، لأنه موصوف بكلمة " كبيرا "،
    وكذلك كلمة انطلاق جاءت مفعولا مطلقا مبينا لنوع فعله ، لأنه مضاف لما
    بعده ، وهو كلمة " السهم " وهكذا كل مصدر جاء موصوفا ، أو مضافا يكون
    مبينا لنوع فعله .

    ومنه قول المتنبي :

    لا تكثر الأمواتُ كثرةَ قلة إلا إذا شقيت بك الأحياءُ


    3ـ أو لبيان عدده .


    نحو: ركعت ركعة . وسجدت سجدتين .

    "فركعة
    ، وسجدتين " كل منهما وقع مفعولا مطلقا مبينا لعدد مرات حدوث الفعل .
    فركعة بينت وقوع الفعل مرة واحدة ، وسجدتين بينت وقوع الفعل مرتين ،
    وكلاهما مصدر أسم مرة .

    تثنية المفعول المطلق وجمعه :


    1ـ المفعول المطلق المؤكد لفعله لا يثنى ولا يجمع ، فلا نقول :


    انطلقت انطلاقا : انطلقت انطلاقين ، ولا انطلقت انطلاقات .


    2 ـ المفعول المطلق المبين للنوع يجوز تثنية وجمعه على قلة .


    نحو: وقفت وقوفي محمد وأحمد .

    بمعنى أنك وقفت مرة وقوف محمد ، ومرة أخرى وقفت وقوف أحمد .


    3 ـ المفعول المبين للعد فإنه يثنى ويجمع على الإطلاق ، لأن هذه هي طبيعته .


    نقول : جلدت اللص جلدة . وجلدت اللص جلدتين ، وجلدته جلدات .



    * عامل المفعول المطلق :

    يعمل في المفعول المطلق كل من الأتي :


    1ـ الفعل وهو الأصل . نحو : احترم أصدقائي احتراما عظيما .

    وقد مر معنا عمل الفعل في مصدره من خلال جميع الأمثلة السابقة .


    2 ـ المصدر .

    فجزاء مفعول مطلق مبين لنوع العامل فيه وهو المصدر : جزاؤكم


    3 ـ اسم الفاعل نحو قوله تعالى : { والصافات صفا }.


    صفا: مفعول مطلق مؤكد لعامله وهو اسم الفاعل : الصافات .


    4ـ الصفة المشبهة . نحو : هذا قبيح قبحا شديدا .


    قبحا: مفعول مطلق مبين لنوع عامله وهو الصفة المشبهة : قبيح .


    5ـ اسم التفضيل . نحو : عليّ أشجعهم شجاعة . ومحمد أكرمهم كرما


    المفعول لأجله


    تعريفه
    : مصدر منصوب يذكر لبيان سبب وقوع الفعل ، أو ما دل على الوقوع ، ويسمى
    المفعول له ، والمفعول من أجله . وهو جواب مقدر لسؤال يبدأ بـ : لم ، أو
    لماذا .


    ويشترط فيه أن يتحد مع عامله " وهو ما جاء المفعول لأجله يبين سببه " في الزمان والفاعل .


    نحو : أقرأ حبا في القراءة .


    حبا
    : مفعول لأجله ، وهو مما توفرت فيه كل الشروط التي ذكرنا سابقا ، فهو مصدر
    الفعل " حبّ " ، ويبين سبب وقوع الفعل " أقرأ " ، ِلمَ أقرأ ؟ الجواب :
    حبا .


    وهو متحد معه في الزمان بمعنى أن القراءة والحب حادثان
    في آن واحد ، وليست القراءة في وقت غير وقت الحب . وهو متحد معه في الفاعل
    بمعنى أن القراءة والحب فاعلهما واحد وهو المتكلم ، فأنا أقرأ ، وأنا أحب
    .


    تنبيه : إذا فقد المفعول لأجله شرطا من الشروط السابقة وجب حينئذ جره.


    مثال ما فقد المصدرية : سافرت إلى القاهرة للمعرض .


    فالمعرض سبب السفر إلى القاهرة ، ولكنه ليس مصدرا .


    ومثال ما فقد الاتحاد في الزمان : انتظرتك للحضور غدا .


    فالحضور
    مصدر يبن سبب الانتظار ، وهو متحد مع فعله في الفاعل ، فالانتظار والحضور
    من المتكلم ، غير أن الحضور سيكون غدا في وقت غير وقت الانتظار.


    ومثال ما فقد الاتحاد في الفاعل : سررت لإكرامك الضيف .


    فإكرام
    مصدر يبين السبب ، ومتحد مع الفعل في الزمن ، غير أن فاعل سرّ هو تاء
    المتكلم ، وفاعل إكرام الكاف ضمير المخاطب ، الذي هو فاعل في المعنى ، وهو
    الآن مضاف إليه .


    ورغم استيفاء المفعول لأجله للشروط كلها إلا أنه يجوز أن يأتي مجرورا.


    نحو : حضرت لتلبية دعوته .


    نوع المصدر الذي يقع مفعولا لأجله :



    ليست كل المصادر مناسبة لأن تكون مفاعيل له ، ولكن من المصادر المناسبة ما
    كانت تعبر عن رغبة من القلب ، أو عن شعور وإحساس ، ومن هذه المصادر :


    خشية
    ، ورغبة ، وإكراما ، وإحسانا ، وحبا ، وتعظيما ، واستبقاء ، ونفورا ،
    وإجلالا ، وإكبارا ، وطلبا ، وتلبية ، وشوقا ، وعونا ، واعترافا ، وأنفة ،
    وإباء ، وحياء ، وتفانيا ، وابتغاء ، وخوفا ، وطمعا ، وحزنا ، ورأفة ،
    وشفقة ، وإنكارا ، واستحسانا ، واطمئنانا ، ورحمة ، وإعجابا ، وإرضاء ،
    ومواساة، وتوبيخا ، وزلفة ، ونصحا .


    ولا تأتي مثل هذه
    المصادر مفاعل له لأنها ليست صادرة من القلب ، وإنما صادرة من الجوارح .
    وهي : دراسة ، وقراءة ، وكتابة ، وإملاقا ، وعلما ، ووقوفا ، ونحوها . فلا
    يصح أن نقول : سافرت إلى مصر علما .

    وإنما نقول : طلبا للعلم ، أو للعلم .



    العامل في المفعول لأجله :

    يعمل في المفعول لأجله غير الفعل ما يشبه الفعل وهو التالي :


    1 ـ المصدر . نحو : الارتحال طلبا للعلم واجب .


    2 ـ اسم الفاعل . نحو : محمد مسافر طلبا للعلم .


    3 ـ اسم المفعول . نحو : أنت مغبون حسدا لك .


    4 ـ صيغ المبالغة . نحو : أحمد شغوف بالعلم رغبة في التفوق .


    5 ـ اسم الفعل . نحو : حذار المنافقين تجنبا لنفاقهم .



    أحكام المفعول لأجله الإعرابية :


    1 ـ الأصل في المفعول لجله النصب ، ويجب نصبه إذا تجرد من " أل" التعريف ، والإضافة .


    نحو : وقفت للمعلم إجلالا . وسافرت رغبة في الاستجمام .


    غير أن هذا النوع يجوز فيه الجر أيضا .


    نحو : سافرت للرغبة في الاستجمام .


    ومنه قول المتنبي :

    وأغفر عوراء الكريم ادخاره وأعرض عن شتم اللئيم تكرما


    2
    ـ أن يكون معرفا بأل التعريف والأنسب فيه أن يكون مجرورا إذا سبق بحر الجر
    . نحو : حضرت للاطمئنان عليك . وذهبنا إلى الريف للاستجمام .

    ويجوز فيه النصب أيضا إذا تجرد من حرف الجر . فنقول : ذهبنا إلى الريف الاستجمامَ .


    ومنه قول الشاعر :

    لا أقعدُ الجبنَ عن الهيجاء ولو توالت زمرُ الأعداء

    ومنه قول الآخر :


    فليت لي بهم قوما إذا ركبوا شنوا الإغارةَ فرسانا وركبانا


    3 ـ أن يكون مضافا ، وفيه يتساوى النصب والجر .


    نحو : تأني المتسابق في تلاوته خشية الوقوع في الخطأ .


    يتبـــــــــــــــع
     
  2. howlove80
    Offline

    howlove80 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 يناير 2011
    المشاركات:
    3
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم ما شاء الله جزاج الله خير وموفقه مع الشكر
     
  3. جرح سنين
    Offline

    جرح سنين عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2011
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجوائز:
    1
    اسم جامعتك:
    غير جامعي
    بسم الله الرحمن الرحيم رد: المنصوبات فى اللغة العربية

    ما شاء الله جزاج الله خير
     
  4. suad rabia
    Offline

    suad rabia عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2012
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجوائز:
    3
    اسم جامعتك:
    الجامعة العربية المفتوحة
    بسم الله الرحمن الرحيم رد: المنصوبات فى اللغة العربية

    جزاج الله الف خير
     

مشاركة هذه الصفحة